الجبهة الوطنية للتغيير ترفض نقل المفاوضات للخارج

أعلنت الجبهة الوطنية للتغيير رفضها لمقترح نقل المفاوضات السودانية بين المجلس العسكري الانتقالي وقوى إعلان الحرية والتغيير ليتم فى الخارج، مضيفة أن هذا غير منطقي.

وأضاف الأستاذ حسن عبدالحميد أمين أمانة الاعلام بالجبهة الوطنية للتغيير في تصريح لـ(وكالة السودان للأنباء) أن هذا المقترح خطوة نحو تدويل القضية السودانية ، مضيفا أن ذلك مرفوض تماماً.

ودعا حسن عبدالحميد إلى ضرورة تشكيل الحكومة الانتقالية المقبلة بتوافق سياسي وليس إملاء من فصيل واحد، معرباً عن أمله في الوصول لتوافق بين المجلس العسكري وقوى اعلان الحرية والتغيير.

وأوضح أن التفاوض بينهما قد وصل الى طريق مسدود وأن الشروط التي دفعت بها قوى الحرية والتغيير لم يستجب المجلس لها.

وطالب بأهمية التوافق بين القوى السياسية حول القضايا العالقة والمتمثلة في البرلمان ومجلس السيادة والفترة الانتقالية والانتخابات والقانون المنظم للحياة السياسية سواء قانون الاحزاب السياسية أو قانون الانتخابات بجانب تكوين أعضاء مفوضية الانتخابات القومية.

وأعرب عن أمله في الوصول إلى توافق سياسي قبل نهاية هذا الشهر ينهي حالة الاحتقان والازمة السياسية السودانية.